ْرَسائِلُ رَواءْ وَأَسَدِ السَّماء

كانت لدي رسالة، رسالة خاصة بي، ثمنها يعادل حياتي. وضعتها في صندوق ذهبي، وأقفلته عليها بالمفتاح. ثم ضاع الصندوق، وبقي المفتاح. لا أدري في أي سن أضعت الصندوق. كل ما أذكر هو حالي وأنا في السابعة-الثامنة أبحث عنه، أي أنني أدركت ضياعه في ذلك العمر. وأمضيت سنين في البحث عنه، حتى كدت على وشك أن… Continue reading ْرَسائِلُ رَواءْ وَأَسَدِ السَّماء

تَذَوَّقِ النَّصْر.. وَلَوْ بِالأَحْلام

Your browser does not support the audio element. كانوا ثلاثة طيور. طير صغير أليف أصفر اللون، يتبعه جارحان، كلاهما من فصيلة العُقبان، الأوّل ناصع البياض، مع بعض الريش الملوّن على أطراف جناحيه، والثاني يضعف الأوّل حجماً وقوة، لونه ما بين البُنّي المحمر والذهبي اللامع. كان الأخير هو العُقاب الذهبي نفسه بلا شك. أما العُقاب الأبيض… Continue reading تَذَوَّقِ النَّصْر.. وَلَوْ بِالأَحْلام

“لِلْوَحْدَةِ ضَريبَة”

ها أنذا حيث أردت، قريبة من الجبل. أجلس مستندة على صخرة أسفله، وحالتي، كم هي مزرية... لم أتصور نفسي بهذا الشكل عند وصولي... ظننت أني سأصل وأنا بكامل نشاطي وإشراقتي وتفاؤلي.. لكن كيف تحولت ملابسي البيضاء النظيفة إلى لون بني داكن أقرب للسواد؟ لما يبدو شعري مبعثراً هكذا وكل شيء بي متسخ؟ وهذه الرائحة النتنة...؟… Continue reading “لِلْوَحْدَةِ ضَريبَة”

ْتَصْفِيَةُ الحِسابات

ما أجملك.. هلّا أريتني ابتسامتك؟ Your browser does not support the audio element. بكلّ حنّية، كان يحضن جسدي وروحي معاً، ذاك اللباس البرّاق الأنيق، بلوني المفضّل، "الأبيض". يكاد من جمال لونه أن ينسيني هموم العالم كله، ليأسرني بصفائه وبراءته. كيف للون كهذا أن يتواجد وسط هذه الدنيا؟ كيف للعين ألا تدرك معجزة صفاء هذا اللون؟… Continue reading ْتَصْفِيَةُ الحِسابات

التَّجَوُّعُ أَصْعَبُ مِنَ الجوعْ

عندما نتحدث عن السعي نحو هدف ما، فما هو العائق الأكبر الذي قد يعترض طريقك؟ بالنسبة لي، أكبر صخرة قد تعترض طريقي هي وفرة النعم.. كثرة الطعام كثرة المتع كثرة اللذة كلها تأخذني بعيداً عن هدفي. الإنسان الجائع لا يرى أمامه إلا طريقاً واحداً، طريق "السعي". أما الشبعان، فيرى أمامه طرقاً كثيرة، فلِما يترك الطرق… Continue reading التَّجَوُّعُ أَصْعَبُ مِنَ الجوعْ